أخبار الكلية

فعالية ثقافية لدعم اطفال التوحد في جامعة اليرموك

مندوبا عن رئيس جامعة اليرموك رعى عميد كلية الفنون الجميلة بالجامعة الدكتور وائل الرشدان الفعالية الثقافية التي نظمتها الكلية بالتعاون مع مركز الأوج للتربية الخاصة والتوحد، بهدف ادماج أطفال التوحد مع المجتمع المحلي. وأكد الرشدان حرص اليرموك على التشارك مع كافة مؤسسات المجتمع المدني، واشراك طلبتها في مختلف الأنشطة والفعاليات التي تحاكي القضايا المجتمعية، مشددا سعي الكلية إلى تحفيز طلبتها لتسخير ما اكتسبوه من معارف ومهارات فنية لمعالجة مختلف القضايا المجتمعية، لافتا إلى اهمية هذه الفعالية في تسليط الضوء من قبل الطلبة على الصعوبات التي يواجهها الأشخاص المصابين بالتوحد، والتحديات التي تواجهها أسرهم من خلال رسومهم وادائهم المسرحي والموسيقي، يسهم في ايصال رسالة للمسؤولين لاتخاذ الاجراءات اللازمة لدعم ورعاية هذه الفئة من المجتمع. من جانبها شكرت مديرة المركز رولا البطاينة جامعة اليرموك على استضافتها لهذه الفعالية ضمن برنامج مبادرة "وصلوا صوتي" التي ينظمها المركز بهدف تسليط الضوء على تحديات الاشخاص الذين يعانون من اضطرابات طيف التوحد بشكل خاص، وذوي الاعاقة بشكل عام وكيفية تمكينهم اقتصاديا واكاديميا، وإدماجهم مع المجتمع المحلي، داعية إلى تظافر جهود جميع الجهات الرسمية المعنية من أجل رعاية هذه الفئة من ابناء المجتمع. وتضمن برنامج الفعالية عرض موسيقي لطلبة الكلية بإشراف الدكتور نضال عبيدات مساعد عميد الكلية، وآخر مسرحي بإشراف الاستاذ طارق حداد جسدت قصة واقعية لبعض التحديات التي تواجه الأسر التي يعاني أطفالها من اضرابات طيف التوحد، بالإضافة إلى إقامة معرض فني لطلبة قسم الفنون التشكيلية المشاركين في مسابقة "التوحد في لوحة" والتي نظمها المركز ضمن فعاليات حملة "وصلوا صوتي" الهادفة إلى تسليط الضوء على أهم التحديات التي يواجهها من يعانون من اضطراب طيف التوحد وذوي الاعاقة والتعريف بحقوقهم المدنية بما يمكنهم من الاندماج في المجتمع. وفي نهاية الحفل الذي حضره أعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الكلية، وعدد من المسؤولين في المركز والجامعة، واطفال المركز، سلم الرشدان الجوائز التقديرية للطلبة المشاركين في الفعالية.